الخميس، 26 سبتمبر، 2013

إذنٌ لـ العَودة !










لَكُم حَدائِق ورد ،
بعد عاصفة الأتربة التي وُلدت بِقدومي ،،
اممم ، أتُصدِقون !
تَعودتُ عَلى نَفض الغُبار عَن كَثيرٍ من أشيائي الحَميمة التَي تَركتُها / تَركتني فَجأة !

لا أَدري ،
أَهذهِ التَدوينة بداية لـ عَودة !
أم نِصف إطلالة عَلى عالمٍ نُسيتُ فيه !
 
 
زَهرَ!ءْ

.

هناك 6 تعليقات:

mahdi aljamri يقول...

أحقاً عاد المدونون كالسابق؟

مفاجأة هو تدوينك وهذا النص الجميل

لم يبقى أحد الجميع لم ينجرف مع امواج وسائل التواصل الاجتماعي الأخرى .. وآخرها الإنستغرام

ان شاء الله لا تكون هي نصف اطلالة بل تكون دائمة


تحيتي

Zahraa Farhan يقول...

القادِم مِن الزَمن الجَميل ،
الأخضَر جِداً .. كَـ واحة لا تَعرف الخَريف ..

استاذي / مَهدي الجَمري

حُضورك المُلون أبهجني جِداً ،
لِدرجة أني كُلما هَممتُ بالرد، أتراجع ..
كَيف أرد ؟

لَم يَبقى أحد ،حقاً كَما قُلت ..
تَجولتُ في مراتِع كَثيرة ، كانَت ضاجَة ..
والآن خاوية عَلى عُروشٍ تلامِسُ الأرض ..

قَد يَعودون يَوماً ،
مَن يُصدق أني بعد عامين أُحاول العودة !
أنا نَفسي لا أدري كَيف عدتُ هُنا ..

المُهم أن لا تَترك واحَتك أنت ،
بَعد كُل هذا الإعتناء، مِن الظُلم أن تَموت ..


دُمت
>>> يا زميل الملتقى :p

mahdi aljamri يقول...

لفت انتباهي آخر كلمة

زميل الملتقى

جعلني ابحث عن اسمك من بين الأسماء في مجموعة التحرير بالملتقى فلم اراه

فربما انتي مع فريق آخر بالملتقى

شكراً اختي زهراء، وفاجاتني كلمة (استاذ).. عدد من اعضاء الملتقى يناديني بها، لكني اصر بان ينادوني بإسمي..


شكراً جزيلاً زهراء

رضي صالح القطري يقول...

حيا الله الاخت ،، اهلا بكم معينين هنا ! بس كتبووووا ارجوكم خخخ

Zahraa Farhan يقول...

النُور هُنا/ مهدي الجَمري

كَما قُلتَ تَماماً ..
لَستُ في فَريق التَحرير ..
لا يُمكن لِصاحبة قَلمٍ مَكسور مُواكبة عَمالقة فَريق كَـ التحرير / كـ أنتم ..


أنا مَن يَشكركَ عَلى صَخب النُور القَادم وإياك ..


دُمت

Zahraa Farhan يقول...

عد أعوامٍ من غُربة ..
بَعد أعوامٍ مِن نَجاحات / خيبات ..
من إنصهار ومُحاولة انصهار ..
خَرجنا بِـ أوطانٍ صَغيرِة ..
أخوة وأخوات عَسى يَجمعنا الله وإياهم فِي وَطنٍ مُشافى ، وعِند نَبي الرحمة ..

أخي / رَضي القَطري
لا زال حِبري نصف ناشِف ..
بس سنكتتتتب :p

نوورت