الخميس، 26 سبتمبر، 2013

إذنٌ لـ العَودة !










لَكُم حَدائِق ورد ،
بعد عاصفة الأتربة التي وُلدت بِقدومي ،،
اممم ، أتُصدِقون !
تَعودتُ عَلى نَفض الغُبار عَن كَثيرٍ من أشيائي الحَميمة التَي تَركتُها / تَركتني فَجأة !

لا أَدري ،
أَهذهِ التَدوينة بداية لـ عَودة !
أم نِصف إطلالة عَلى عالمٍ نُسيتُ فيه !
 
 
زَهرَ!ءْ

.