الخميس، 26 فبراير، 2009

أعلنتُكَ قَضيّتي






قَضايا أُمتنا الكَبيرة تَركتُها للذينَ نذروا انفُسَهم لاحتِوائِها ..

وَشمروا سَواعِدهم لِخوضِها وفكِ جُل الطَلاسِم التي مَلأت زواياها ..

في حِينِ أعلنتُ تَفرُغي لِظَمئٍ ما كانَ لسِواك ..


كُلي يَقين يا أنت ..

بِأنكَ قَضيتي وَحدي دونَ كُل النِساء ..

رُبما لِكونِكَ مَرضاً مُزمِناً يَتلقَفُني ،،

أَكادُ لا أفرغُ مِنكَ أبداً ..

فكُلَما انتابَني شُعورٌ بالشِفاء أُصابُ بإنتِكاسة ..



نَحوكَ لا حَدّ للجُنون مُطلقاً ..

ولا مدىً للهَذيان ..

فقط وَحدَها الأقلام تَعتَزِلُ بَعث الحُروف حالةَ عَطش ..

وتَلِدها عِندما تَزدادُ ظَمئاً ..


لِماذا يَغلِبُني الشَوق غرقاً أمامَ لَحظةٍ أنتَ سَيدها ..!

على الرُغم أن كُل خُطوة أخطوها نَحو عينيك يزدادُ وَجعي ..!!



الجمعة، 6 فبراير، 2009

أولُ حَرفٍ للجُنون


 

صَباحٌ \ مَساءٌ جُوري


يا القادِم ،،

إخَلع رِئتيك فَأنتَ في مُتَنفسِ خُلِق للجُنون ..

يَختَنِقُ فيهِ العُقلاء ..




أعُودُ مُجدداً وبِلونٍ مُختَلف ،،

بِلونٍ يَليقُ بوَطن وبإحتِضانٍ قَريب العَهد ..

بِكَثيرٍ من الموسيقى الراقِصة تَحتَ دَيمٍ مِن حَنان..

وبِحدائِقَ شُكرٍ وعِتاب وجُنون،، أعُود..

.


زَهــرَاءْ


.