الخميس، 9 أبريل، 2009

جَليدٌ مُدقعٌ يا أنتُم ،،

.

.























ايها الجُنون العالِقُ بينَ الجَليدِ والجَليد ..




أهُنالكَ مِيلادٌ جَديد ..!




في أفقٍ طالما اشتاق بَعث الورود وان كانت تَحت اقضاب الحَديد بِلا ساعٍ ولا بريد ،،




أهُنالكَ جِنيةٌ زرقاء ذات جَدائِل مِن شَمس تُخيطُ أرديةً لِكُل العابرين نَحو قَلب..!




تُحثهم على مُمارسة طُقوسٍ مُستحدثّة لـ صلاة الاستِسقاء ..




بِغرض الدِفئ المُنتظر ..


وكأنهُ طفلها الأول ..!








خط !!



أيسمَعُ الجَميع تِلك الاصوات التي تَحرمُني النوم ..!




أوّ تَسمعون صوت الشوق الباكِي في ..!



أوّ تَغرقون كُلما هممتُ بالغرق ..!




لا يَهُم ،،


فقط إعلموا أن //





أشواقِي تُزفُ اليكُم مَثنى وجَماعات ،،


فهي أكبرُ مِن أن تَكونَ فُرادى ..