الأربعاء، 29 ديسمبر، 2010

H.N.Y







هُناكَ نُقطة داخِلي تُهيئِني لاستِقبال العَام الجَديد بِكَثير مِن الفَرح ..

رُغم أن أيامه الـ الثلاثة عَشر الأولى تَضجُ بالكَدح الدِراسي ..


ست مَواد تتكَدس فِيها الحُروف تَنتَظِرُني لأُفرِغها في ذاكِرةٍ أُريدُ استِبدالَها بِأُخرى ..
أُريدُ ذاكِرة لا تتحدَى البَرق في سُرعتِه ..
ذاكِرة لا تَحتَرف النِسيان كَـ خاصَتي ..


أُريدُ مِنكُم الكَثير من الدُعاءْ ..
وأُمنية ..



 
 
 
 

الجمعة، 24 ديسمبر، 2010

مَـاذَا لَـو ..!






أ يُمكِننا اغلاق صَنابِير الحَنين كلَما تَحدثَ صَديق عَن طُفولته / حَبيبتَه التي فِي البِلاد / الوَطن الذي لم يَنتبِه لَنا عِندما غادرناه وهو الـ ساكِنُ فِينا / وعن ذاتِه التي ماتت عِندَما غابَت أُمهُ عَن عَينيه..!

مَاذا لَو لَم يَكُن لَدينا طُفولَة جَميلة ..! ولا حَبيبةً فِي انتِظارِنا ولا أصدِقاءْ ولا أُم ..!

و لَم يَكُن هُناكَ وَطنٌ مِن الأساسْ يَجمَعُ كُل زَوايا الجَمال وطُقوس الجُنون فِينا !

ماذا لَو ..!





 


الخميس، 16 ديسمبر، 2010

غُربة وبُكاءْ





الدَمع فِيه لا يَجف ..
هُو يُحاكِي شَيئ ما فِي دَواخِلنا ..
يُحاكي الخَط الرَفيع بَينَ ذَواتنا والسَماءْ ..

هُم لا يَفهَمون أننا عِندما نَبكي .. لا نَبكي شَخصاً عادياً ..
وعِندما نَصرخ بِأعلى أصواتِنا " ياااااا حسييييييييين " ..
أننا لا نَصرخُ اعتِباطاً ..


هم لا يَعون أن يَبكي العَالم على كل العَالم ..
نَحنُ نَبكي على الحُسين وهُو عالم مُستقل بِذاته .. هُو كَون ..
وكَون بِحجم الحُسين وأصحابه حَريّ به أن يُبكى ..
 
مُبهِج جِداً
 
أن تَرى شَباباً لا زالوا يَسيرون عَلى خُطى الحُسين في غُربةٍ تَقتلُ كل حُسيني ..
وتستَشعر الدفئ في ارتدائهم الحُزن في مَكانٍ لَم يُخلق الا للفَرح ولا تُسمع فِيه الا انغامَ البَهجة ..
 
مُتعب جِداً
 
أن تَخرج مِن المَجلس الحُسيني ولا زال نِصف البُكاء مخنوق فيكَ لِـ اعتِبارات تُهينُ روحك في بَلد احتَرف إهانَةِ مُعتقدك ..
فيُضاف نِصف هذه الليلة عَلى أنصاف الليالِي السابِقة ..
ولا تدري هل سَيُضاف الى رَصيد السَنوات الماضية والتي تَليها ..!
ام يُكرمك القَدر بـ مَكانٍ مَعزول عَن الجُدران ذات الآذان لِتنتحب حَتى انقِطاع النَفس ..!
 
 
 
 
زَهرَ!ءْ